Arabic 24

  • ㆍISBN : 8983144637
  • ㆍPages : 284

الآن، لا مزيد من الخراب، و لا الخلاء و لا الظلام (1)

Paul C. Jong

في سفر التكوينِ، نجد الغرض الذي لأجله الله قد خَلقَنا. عندما يُصمّم مهندس مبنى أَو يرسم فنان صورة، يَحْملونَ العملَ الذي سَيُكمَلُونه في عقولِهم أولاً قَبْلَ أَنْ يَبْدأوا بالعَمَل في الحقيقة فى مشروعِهم. مثل هذا، إلهنا كَانَ عِنْده خلاص البشريةِ أيضاً في ذهنه حتى قبل خَلقَ السماواتَ والأرضَ، وهو خلق آدم وحواء و هذا الغرضِ في عقلِه. وإحتاجَ الله ليبين لنا مجال السماءِ، الذي لا يُرى بعيونِنا الجسدية، و ذلك برسم مناظرَ لمجالِ الأرضِ حتى يُمْكِنُنا أَنْ نَرى ونَفْهمَ جميعاً. حتى قبل تأسيس العالمِ، الله أرادَ خلاص البشريةِ بشكل مثالي بإعْطاء إنجيلِ الماءِ والروحِ إلى قلبِ كُلّ شخصِ. لذا بالرغم من أن كُلّ البشر كَانوا مخلوقين من تراب، هم يَجِبُ أَنْ يَتعلّموا ويَعْرفوا الحقيقة المطلقةَ للماءِ والروحِ لإفادة أرواحِهم الخاصةِ. إذا الناسَ يُواصلونَ العَيْش بدون معْرِفة السماءِ، هم سَيَفْقدونَ لَيس فقط الأرضِ، لكن أيضاً كُلّ شيءَ يخص السماءِ.

AUDIOBOOK
undefined
Due to COVID-19 and disruption to international mail service
we have temporally suspended our ‘Free Print Book service’.
In the light of this situation we are not able to mail you the books at this time.
Pray that this pandemic will end soon and the resumption of the postal service.